وزير النقل ورئيس هيئة قناة السويس يبحثان فرص توطين صناعة بناء السفن في مصر

الفريق كامل الوزير:" الموقع الجغرافي المتميز لترسانات قناة السويس يتيح الاستفادة منها لتكون نواة لتوطين صناعة بناء السفن"

الفريق أسامة ربيع:” قناة السويس قطعت شوطا كبيرا نحو تعزيز القدرات الفنية للترسانات التابعة لها والاستفادة من موقعها الجغرافي المتميز”

السويس….كتب…. نزار سلامة

في إطار توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بتطوير وتحديث الأسطول البحري المصري، بحث الفريق مهندس كامل الوزير وزير النقل، والفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، سبل توطين صناعة بناء السفن في مصر، وذلك على هامش الجولة التفقدية بشركة ترسانة السويس البحرية إحدى الشركات التابعة للهيئة، لمتابعة سير العمل والوقوف على نتائج خطة التطوير الشاملة بالشركة.

بدأت الجولة بتفقد قطاع ورش الشركة المختلفة والتي شملت ورش الكهرباء والميكانيكا والخراطة، بالإضافة إلى تفقد ورشة النجارة بعد إعادة تطويرها وتحديثها بتزويدها بأحدث ماكينات تقطيع وتشكيل الأخشاب.

كما تابع وزير النقل ورئيس الهيئة أعمال الصيانة والإصلاح التي تتم على الحوض الجاف بشركة ترسانة السويس حيث تستمر أعمال الصيانة للوحدة “OCEAN DAHAB” طبقا لمتطلبات هيئة الإشراف الدولية. .

ثم استعرض المهندس أحمد شندي رئيس شركة ترسانة السويس البحرية إمكانات القزق الرافع الميكانيكي والذي يتسع لرفع خمس وحدات بحرية في ذات الوقت، وتتم عليه حاليا أعمال الإصلاح للعبارة” Sea truck” ، بالإضافة إلى أعمال الصيانة لصالين تابعين للإدارة الهندسية بالهيئة.

كما شملت الجولة التفقدية تفقد الحوض العائم حمولة ٥٥ ألف طن، والذي يستقبل في الوقت الحالي سفينة البضائع “CORAL I” لإتمام أعمال الصيانة والإصلاح اللازمة لتجديد شهادات صلاحية الإبحار.

وأكد الفريق مهندس كامل الوزير وزير النقل أهمية زيادة طاقة الإصلاح بترسانات الهيئة والاستفادة من موقعها الجغرافي المتميز لتكون نواة لتوطين صناعة بناء السفن لاسيما سفن البضائع العامة وسفن الصب الجاف لتلبية متطلبات حركة الصادرات والواردات المصرية ولتتحول مصر لمركز إقليمي لتقديم الخدمات البحرية لبناء وإصلاح السفن .

وأوضح وزير النقل أن فريق عمل مشترك من وزارة النقل وهيئة قناة السويس سيعمل خلال الفترة القادمة على دراسة الطريقة المثلى لتنفيذ برنامج مستقبلي لبناء السفن بترسانات الهيئة.

من جانبه، أكد الفريق أسامة ربيع أن هيئة قناة السويس قطعت شوطا كبيرا نحو تعزيز القدرات الفنية للترسانات التابعة لها والاستفادة من موقعها الجغرافي المتميز بما يمكن معه رفع تصنيف خدمات الإصلاح وصيانة السفن لتكون في مقدمة حزمة الخدمات البحرية المقدمة للسفن العابرة للقناة عند المدخلين الشمالي والجنوبي للقناة.

وأوضح رئيس الهيئة أن نشاط الإصلاح وصيانة السفن بالترسانات والشركات التابعة للهيئة شهد نموا ملحوظا خلال الآونة الأخيرة، حيث نجحت ترسانات الهيئة في تقديم نموذج عملي في دعم العملاء من الخطوط والتوكيلات الملاحية من خلال تقديم خدمات الإصلاح والصيانة والتي قد تحتاجها السفن العابرة في حالة التعرض للأعطال أوالمواقف الطارئة.

وأشار الفريق ربيع إلى نجاح شركة ترسانة السويس البحرية إحدى الشركات التابعة للهيئة مؤخرا في إتمام أعمال الصيانة الضرورية لسفينة الصب الجاف “ZOGRAFIA” بعد تعرض بدن السفينة لأضرار خارجية وداخلية إثر هجوم تعرضت له خلال رحلتها عبر البحر الأحمر.

زر الذهاب إلى الأعلى