البيان الختامي والتوصيات للمؤتمر الدولى الأول ” *أخلاقيات الذكاء الاصطناعي وتحديات الثورة الرابعة “*

كتب ….نزار سلامة

اختتمت فاعليات المؤتمر الدولى الأول “أخلاقيات الذكاء الاصطناعي وتحديات الثورة الرابعة ”
والذى أقامته رابطة الجامعات الإسلامية بالتعاون مع جامعة طنطا وبرعاية كريمة من معالى الأستاذ الدكتور/محمد أيمن عاشور -وزير التعليم العالى والبحث العلمى بجمهورية مصر العربية ومعالى الشيخ الدكتور /محمد بن عبدالكريم العيسى رئيس رابطة الجامعات الإسلامية. ..

وفى نهاية الجلسة الرابعة أعلن معالي الأستاذ الدكتور/ سامى الشريف الأمين العام للرابطة التوصيات. ..

وقد هنأ المشاركون سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي بإعادة انتخابه رئيساً للجمهورية بأغلبية ساحقة على تأييد الشعب المصرى وتجديد الثقة لسيادته لاستكمال مسيرة التنمية الشاملة في مصر الجديدة ..

وتلا معالي الأستاذ الدكتور محمود سليم نائب رئيس جامعة طنطا برقية التهنئة التي جاءت كالتالى
:
يتوجه المؤتمر بخالص التهاني والتبريكات لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية لفوزه بفترة رئاسية جديدة ، وبما حظى به من إجماع شعبي من جانب كل المصريين لاستكمال مسيرة بناء الدولة المصرية الجديدة ، سائلين الله أن يمده بعون منه وتوفيق وأن يسدد على طريق الخير و الحق خطاه…

ثم بدأ معالى الأستاذ الدكتور /سامى الشريف بالإشارة إلى أن المؤتمر قد انتهى إلى عدد من التوصيات التي تتعلق بالجانب القيمى والأخلاقى على *النحو التالى* :

أولا: تدعو رابطة الجامعات الإسلامية وجامعة طنطا إلى العمل الجاد لإطلاق مبادرة لتحويل الجامعات الإسلامية لجامعات رقمية ، وإحداث نقلة نوعية في مجال تطوير البينية التحتية …

ثانياً : الدعوة والتأكيد على التعامل مع تقنيات الذكاء الاصطناعي على أنها وسيلة وليست غاية في حد ذاتها ، وأنها لا يمكن أن تحل محل العقل البشرى .
ثالثاً :ضرورة وضع التشريعات والقوانين الدولية التي تنظم وترشد استخدامات الذكاء الاصطناعي في مختلف مجالات العلوم لرفاهة البشرية وتطورها وليس لفنائها .
رابعا : دعم وتشجيع برامج البحث العلمي في مجال الذكاء الاصطناعي والتقنيات الحديثة في المجال المعرفي والثقافي ..

خامسا : العمل على دعم وزيادة المحتوى الرقمي باللغة العربية على شبكة الإنترنت ، بما يكفل تواجداً فاعلاً ومؤثراً للثقافة العربية ،
و إنشاء وحدة تطوير ونشر ثقافة وتقنيات الذكاء الاصطناعي والتحول الرقمي تحت مظلة رابطة الجامعات الإسلامية.
سادسا: نشر إيجابيات الذكاء الاصطناعي في الجامعات المصرية والإسلامية ، بغية خلق بيئة آمنة لتحقيق الأهداف المجتمعية ..

سابعــــا : الدعوة إلى أهمية احترام الخصوصية للأفراد والجماعات ومكافحة كل أشكال التوظيف غير الرشيد لتقنيات الذكاء الاصطناعي .
ثامنــــــــاً: دعوة الدول والمؤسسات المجتمعية في الدول الإسلامية ، كي تكون شريكا فاعلاً في إنتاج تقنيات الذكاء الاصطناعي وتوطينها في مجتمعاتنا .
تاسعاً : تشكيل فريق دولي يضم خبراء في مجال الأخلاقيات والذكاء الاصطناعي لمتابعة التطورات وتقديم الاستشارات للمؤسسات والحكومات.
عاشراً: إقامة شبكة اتصال دولية تربط بين الأكاديميين والصناعيين والحكومات لتبادل الخبرات والمعلومات حول قضايا الأخلاقيات في الذكاء الاصطناعي.

حادى عشر : تقديم منح دراسية وفرص تدريب للباحثين والطلاب الذين يدرسون في مجال الأخلاقيات والذكاء الاصطناعي بالتعاون مع المراكز البحثية الدولية المتخصصة في هذا المجال.
ثانى عشر: تشجيع المطورين والشركات التقنية على تعزيز الشفافية في تصميم واستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، فضلاً عن وضع آليات مساءلة قوية ، للتأكد من أن تلك التقنيات تستخدم بشكل أخلاقي لصالح البشرية.
ثالث عشر: دراسة موقف الجامعات الأعضاء في الرابطة من حيث مدى اعتماد كل جامعة على تقنيات الذكاء الاصطناعي والتحول الرقمي…

كما توجه المؤتمر والحضور جميعاً بخالص الشكر والتقدير للقائمين على عقد هذا المؤتمر العلمي الدولي وعلى حسن التنظيم وحفاوة الاستقبال وكرم الوفادة ،كما يتوجه بأطيب التهاني للإخوة الأقباط بمناسبة حلول العام الميلادي الجديد متمنين لمصرنا الحبيبة والأمة العربية الخير والنماء والازدهار. وكل عام جميعاً وأنتم بخير.

زر الذهاب إلى الأعلى